الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 رواية كنت في باريس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رحيق الامل
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى
عدد المساهمات : 30
النقود : 146
المحبة : 5

مُساهمةموضوع: رواية كنت في باريس   الثلاثاء سبتمبر 12, 2017 2:13 am


بسم الله توكلت والله المستعان


والصلاة والسلام على سيد الانام :


أما بعد


ﻗﺮﺃت ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ﻳﻘﻮﻝ ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺼﻴﺤﺘﻲ ﻟﻤﻦ
ﻻ ﻳﻘﺮﺃ ﺍﻗﺮﺃ ﻭﻟﻤﻦ ﻳﻘﺮﺃ ﺍﻛﺘﺐ ﻭﻟﻤﻦ ﻳﻜﺘﺐ ﺍﻧﺸﺮ ! ﻓﻘﺮﺭﺕ ﺍﻥ ﺍﻛﺘﺐ ﺭﻭﺍﻳﺘﻲ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ
ﺑﻌﺪ ' ﺣﻠﻢ ' ﻋﻠﻰ ﻋﻜﺲ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﺍﻟﻤﻤﻠﺔ ﻭﺍﻟﻌﻘﻴﻤﺔ ﻭﺍﻟﺴﻘﻴﻤﺔ
ﻭﺍﻟﺨﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺃﻱ ﻗﻴﻤﺔ ﻭﺟﻮﺩﻳﺔ ﺻﺎﺩﻗﺔ، ﻭﻋﻨﺎﺻﺮ ﺍﺛﺎﺭﺓ ؟
ﻭﻓﻲ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ
ﺣﺒﻜﺔ ﺭﻭﻣﺎﻧﺴﻴﺔ ﻣﻄﻌﻤﺔ ﺑﻌﻨﺎﺻﺮ ﻓﺎﻧﺘﺎﺯﻳﺔ،
ﺗﺄﺗﻲ ﻣﺘﺄﻧﻴﺔ ﺿﻤﻦ
ﺍﻟﺴﻴﺎﻕ ﺩﻭﻥ ﺃﻱ ﺗﺨﻠﺨﻞ ﻣﺘﻮﻗﻊ ﻓﻲ ﺑﻨﻴﺔ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ ! ﺇﻧﻬﺎ ﺍﻟﻤﻌﺎﺩﻟﺔ ﺍﻷﺻﻌﺐ
ﻓﻲ ﺭﻭﻣﺎﻧﺴﻴﺔ ﺑﻄﻌﻢ ﻓﺎﻧﺘﺎﺯﻱ ﻭﺑﺎﻟﻮﺍﻥ ﺍﻟﻨﻮﺳﺘﺎﻟﺠﻴﺎ ﺗﺘﻜﻠﻢ ﺭﻭﺍﻳﺘﻲ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ '
ﻛﻨﺖ ﻓﻲ ﺑﺎﺭﻳﺲ ' ﺑﻠﻐﺔ ﺭﻭﻣﺎﻧﺴﻴﺔ ﻭﺍﻟﺤﻨﻴﻦ ﻭﺣﻼﻭﺓ ﺍﻟﻌﻴﺶ
ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻭﻋﻦ
ﺍﻟﺬﻛﺮﻳﺎﺕ ﻭﻋﻦ ﺍﻷﻣﺎﻛﻦ ﻭﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻧﺤﺒﻬﻢ، ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ ﺗﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻨﻴﻦ
ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ ﻭﺍﺳﺘﺸﻌﺎﺭ ﺯﻳﻒ ﺍﻟﺤﺪﺍﺛﺔ، ﻭﻋﻦ ﺭﻏﺒﺔ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻨﺎ ﺑﺎﻟﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﺯﻣﻦ
ﻣﻀﻰ، ﺍﻟﻮﻗﻮﻑ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻃﻼﻝ ﻭﺍﻟﺮﻏﺒﺔ ﻓﻲ ﻗﻀﺎﺀ ﻭﻟﻮ ﻟﻴﻠﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻓﻲ ﻋﺼﺮ
ﺫﻫﺒﻲ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺒﻴﺘﺮ ﻳﺮﻯ ﺃﻧﻪ ﺿﺎﺋﻊ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﺼﺨﺐ ﻭﺍﻟﻔﻮﺿﻰ ﻟﻌﺼﺮﻩ ﺍﻟﻤﻀﻄﺮﺏ
ﻭﺍﻟﻘﻠﻖ، ﻟﻜﻦ ﻣﻦ ﺃﻳﻦ ﻟﻨﺎ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﻐﻴﺮ ﻣﻼﻣﺤﻬﺎ ﻛﻞ ﻟﻴﻠﺔ ﻭﺗﺰﻳﻨﻬﺎ ﺑﺎﻟﻨﺠﻮﻡ ﺍﻟﺘﻲ
ﺃﺿﺎﺀﺕ ﻟﻴﻠﻬﺎ ﺃﺩﺑﺎً ﻭﻓﻨﺎً ﺇﻧﻬﺎ ﺭﻭﺍﻳﺔ ﻟﻠﺤﺎﻟﻤﻴﻦ ﻭﻟﻌﺸﺎﻕ ﺑﺎﺭﻳﺲ، ﻭﻟﻌﺸﺎﻕ ﺍﻟﺮﻭﻣﺎﻧﺴﻴﺔ
ﺃﻭﻻً ﻭﺃﺧﻴﺮﺍً ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻤﺤﺒﻲ ﺍﻷﺩﺏ ، ﺍﻟﻐﺮﺑﻲ ﺧﺼﻮﺻﺎً ، ﻫﻮ ﺷﻜﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻨﺎﻕ ﺍﻟﺤﻤﻴﻢ
ﻷﺭﻭﺍﺡ ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ ﺃﺭﻭﺍﺡ ﻋﻤﺎﻟﻘﺔ ﺍﻷﺩﺏ ﻭﺍﻟﻔﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺿﻤﺘﻬﻢ ﺑﺎﺭﻳﺲ ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺔ ﻣﻦ
ﺗﺎﺭﻳﺨﻬﺎ ﺍﻣﺜﺎﻝ ﺇﺭﻧﺴﺖ ﻫﻴﻤﻴﻨﻐﻮﺍﻱ ﺷﺎﺑﺎً ﻭﻛﺄﻥ ﻟﻢ ﻳﻨﺘﺤﺮ ﺑﻌﺪ
ﻭﺟﻴﺮﺗﺮﻭﺩ ﺷﺘﺎﻳﻦ ﻭ
ﺍﻟﺮﺳﺎﻡ ﺑﻴﻜﺎﺳﻮ ﻭﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﺳﻜﻮﺕ ﻓﻴﺘﺰﺟﻴﺮﺍﻟﺪ ﻟﻢ ﻳﻄﺮﺣﻪ ﺍﻟﺴُّﻞ ﺃﺭﺿﺎ ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ ﺯﻳﻠﺪﺍ
ﻭﺍﻟﻤﺼﺼﻤﺔ ﺍﻟﻌﻈﻴﻤﺔ ﻛﻮﻛﻮ ﺷﺎﻧﻴﻞ ﻭﺳﻠﻔﺎﺩﻭﺭ ﺩﺍﻟﻲ ﻣﺎ ﺯﺍﻝ ﻳﺤﺪﻕ ﺑﺈﻣﻌﺎﻥ ﻓﻲ
ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺎﺭﻳﺲ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ ﻭﺍﻟﺠﺴﻮﺭ ﻭﺍﻟﻘﺼﻮﺭ ، ﺑﺎﺭﻳﺲ ،
ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ
ﻛﺎﻧﺖ ﻭﺭﺑﻤﺎ ﻻ ﺗﺰﺍﻝ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻔﻦ ﻭﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻷﺿﻮﺍﺀ ﻭﺍﻟﺠﻤﺎﻝ
ﻭﺍﻟﺤﺮﻳﺔ، ﺑﺎﺭﻳﺲ
ﺍﻷﻳﻘﻮﻧﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺤﻖ ﺃﻥ ﻧﻀﺮﺏ ﻟﻬﺎ ﻣﻮﻋﺪﺍً ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻣﺜﻞ ﺳﻨﺪﺭﻳﻠّﺎ ﺗﻤﺎﻣﺎ


كاتب الرواية : الشيخ فلاح العبد العزيز الجربا
عنوان الرواية : كنت في باريس


" الأهداء
اهدي هذة الرواية الى الرفيق والحبيب ( ك ك ج )


مع تمنياتي بالتوفيق والنجاح


فلاح العبد العزيز الجربا "
ً
- ﻭﻫﺬﺓ ﻧﺺ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ -
-
ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺗﺘﺒﻌﻨﺎ ﻟﺮﺣﻠﺘﻬﻢ ﺍﻟﺒﺎﺭﻳﺴﻴﺔ ﺗﺪﻭﺭ ﺣﻮﻝ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍلأمريكيبن ﺭﺟﻞ ﺃﻋﻤﺎﻝ
ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ، ﻭﺍﺑﻨﺘﻬﻤﺎ ﺍﻟﻴﺰﺍﺑﻴﺚ ﻭﺧﻄﻴﺒﻬﺎ ﺑﻴﺘﺮ ﺗﺘﺠﻮﻝ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻓﻲ ﺑﺎﺭﻳﺲ، ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻔﻨﺎﺩﻕ
ﺍﻟﻔﺎﺧﺮﺓ ﻭﺍﻟﻤﻄﺎﻋﻢ ﺍﻟﺮﺍﻗﻴﺔ ﻭﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻘﻀﻲ ﺍﻟﺰﻭﺟﻴﻦ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﺘﻤﺘﺎﻉ ﺑﻮﻗﺘﻬﻢ
ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺒﺮﺟﻮﺍﺯﻳﺔ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻭﻧﺒﺼﺮ ﺑﻼ ﻣﺠﻬﻮﺩ ﻛﺒﻴﺮ ﺗﻮﺗﺮ ﻋﻼﻗﺘﺔ ﺍﻟﺨﻄﻴﺐ
ﺑﺨﻄﻴﺒﺘﻪ ﻭﺃﺳﺮﺗﻬﺎ ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺃﻧﻬﻤﺎ ﻋﻠﻰ ﻭﺷﻚ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻭﺃﻥ ﺍﻟﺨﻄﻴﺒﺔ ﻭﺃﻣﻬﺎ
ﻳﻘﻮﻣﻮﻥ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﺑﺎﺳﺘﻐﻼﻝ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﺒﺎﺭﻳﺲ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻗﺘﻨﺎﺀ ﺣﺎﺟﺎﺕ ﺑﻴﺖ
ﺍﻟﺰﻭﺟﻴﺔ ﺇﻻ ﺃﻥ ﻇﻼﻝ ﺍﻟﺮﻭﺗﻴﻦ ﻭﺍﻟﺮﺗﺎﺑﺔ ﺗﺤﻴﻂ ﺑﻜﻞ ﺷﻲﺀ
ﻓﺈﻥ ﺍﻟﺨﻄﻴﺒﻴﻦ ﻳﻮﺍﺟﻬﺎﻥ
ﺻﻌﻮﺑﺎﺕ ﻓﻲ ﻋﻼﻗﺘﻬﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺒﺪﻭ ﺃﻧﻬﺎ ﺗﺘﺠﻪ ﺑﻌﻴﺪﺍً ﻋﻦ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﺑﺴﺒﺐ ﺩﺧﻮﻝ ﺷﺨﺼﻴﺔ
ﻣﺜﻘﻔﺔ ﻣﺘﺤﺬﻟﻘﺔ ﻛﻤﺎ ﺍﺻﻔﻬﺎ ، ﺑﻴﺘﺮ ، ﺯﻣﻴﻞ ﺧﻄﻴﺒﺘﻪ ﺇﺑﺎﻥ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻫﺎﺭﻓﺮﺩ ﻟﻜﻦ
ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻻ ﺗﻜﻤﻦ ﻓﻴﻪ ﻓﻌﻼً ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻓﻲ ﺷﻌﻮﺭ ﺑﻴﺘﺮ ﺍﻟﻤﺘﻌﺎﻇﻢ ﺑﺄﻥ ﺑﺎﺭﻳﺲ ﻫﻲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ
ﺍﻷﻣﺜﻞ ﻟﻌﺎﺷﻖ ﺍﻷﺩﺏ ﻭﺍﻟﻔﻦ ﻭﺇﻧﻪ ﻳﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﻨﺠﺰ ﻓﻴﻬﺎ ﺭﻭﺍﻳﺘﻪ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻭﻳﺘﺮﻙ ﻛﺘﺎﺑﺔ
ﺳﻴﻨﺎﺭﻳﻮﻫﺎﺕ ﻫﻮﻟﻴﻮﻭﺩ ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﺘﺬﻛﺮ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺷﻴﺌﺎً ﻣﻦ ﻧﺼﻮﺹ ﺍﻷﻓﻼﻡ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ
ﻣﻦ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎ ﻻﻳﻜﻒ ﺑﻴﺘﺮ ﻋﻦ ﺇﺧﺒﺎﺭ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺤﻴﻄﻴﻦ ﺑﻪ ﻛﻢ ﻫﻮ ﻣﻔﺘﻮﻥ ﺑﺒﺎﺭﻳﺲ،
ﻛﻢ ﻳﻮﺩ ﺃﻥ ﻳﻮﺍﺻﻞ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﻃﺮﻗﺎﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮ ﻫﺪﻯ، ﻓﻘﻂ
ﻟﻴﺴﺘﻨﺸﻖ ﻋﺒﻴﺮ ﺃﻳﺎﻣﻬﺎ
ﺍﻟﺨﻮﺍﻟﻲ ﺣﻴﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺎﺿﺮﺓ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻔﻦ ﻭﺍﻷﺩﺏ
ﻭﻳﻤﻀﻲ ﺑﻴﺘﺮ ﻭﺣﻴﺪًﺍ
ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﺑﺎﺭﻳﺲ ﻻ ﻳﺴﺘﻐﺮﻕ ﺍﻟﺤﺪﺙ ﻭﻗﺘﺎً ﻃﻮﻳﻼً ﺣﺘﻰ ﻳﺠﺪ ، ﺑﻴﺘﺮ ، ﻧﻔﺴﻪ
ﺗﺎﺋﻬﺎً ﻣﻊ ﺩﺧﻮﻝ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻟﻢ ﻳُﺒﺬﻝ ﺃﻱ ﻣﺠﻬﻮﺩ ﻟﺸﺮﺣﻬﺎ ﺍﻧﻔﺘﺤﺖ ﻓﺠﻮﺓ
ﺯﻣﺎﻧﻴﺔ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺳﻴﺮﺓ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺟﺪﺍً ﻣﻦ ﻧﻮﻉ " ﺑﻴﺠﻮ " ﻳﺪﻋﻮﻩ ﺭﻛﺎﺑﻬﺎ ﻟﻤﺮﺍﻓﻘﺘﻪ
ﻭﻷﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻭﺍﻋﻴﺎً ﺗﻤﺎﻣﺎً ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟﻠﺪﻋﻮﺓ ﻟﻴﺠﺪ ﺑﻴﺘﺮ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﻓﻲ ﻭﺳﻂ
ﺣﻠﻤﻪ ﺍﻷﺛﻴﺮ ﺇﻧﻪ ﻓﻲ ﺑﺎﺭﻳﺲ ﻋﺸﺮﻳﻨﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻭﻳﺠﺪ
ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻲ ﺣﻔﻠﺔ ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ
ﺍﻟﻤﺴﺮﺣﻲ ﻭﺍﻟﻤﺨﺮﺝ ﺟﺎﻥ ﻛﻮﻛﺘﻮ ﺗﺠﻤﻊ ﻋﺪﺩﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻦ ﻣﻊ ﻧﻈﺮﺍﺋﻬﻢ
ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﻴﻦ، ﻭﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﻮﻋﺐ ﻣﺎ ﻳﺮﺍﻩ ﺣﺘﻰ ﻳﺠﺪ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﺤﺎﻃﺎً ﺑﺎﻟﺮﻭﺍﺋﻲ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ
ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ ﻓﺮﻧﺴﻴﺲ ﺳﻜﻮﺕ ﻓﻴﺘﺴﺠﻴﺮﺍﻟﺪ ﻭﻣﻮﺍﻃﻨﻪ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺷﻬﺮﺓ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ، ﺇﺭﻧﺴﺖ ﻫﻴﻤﻨﻐﻮﺍﻱ ،
ﻭﻳﻄﻠﺐ ﺑﻴﺘﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﻫﻴﻤﻴﻨﻐﻮﺍﻱ ﺃﻥ ﻳﻘﺮﺃ ﺭﻭﺍﻳﺘﻪ ﻭﻳﻘﻮﻝ ﺭﺃﻳﻪ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻴﺠﻴﺒﻪ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﺧﻴﺮ
ﺑﺄﻥ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ ﺳﻴﺌﺔ ﺭﻏﻢ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻘﺮﺃﻫﺎ ﻷﻥ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺠﻴﺪ ﻓﻲ ﻧﻈﺮ “ ﻫﻴﻤﻴﻨﻐﻮﺍﻱ ” ﻫﻮ
ﺑﺎﻷﺳﺎﺱ ﻛﺎﺗﺐ ﻭﺍﺛﻖ ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﻣﻦ ﻓﻨﻪ ﻭﻻ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺁﺭﺍﺀ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ﻭﻷﻥ ﻣﺎﺣﺪﺙ ﻳﺒﺪﻭ
ﻏﻴﺮ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﺘﺼﺪﻳﻖ، ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺇﺧﻀﺎﻉ ﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﻟﻠﻤﻨﻄﻖ
ﺩﻭﻥ ﺟﺪﻭﻯ ﻟﻴﺠﺪ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻴﻠﺔ
ﻭﺭﺍﺀ ﻟﻴﻠﺔ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻣﺘﻨﻘﻼً ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀﺍﺕ ﻣﺪﻫﺸﺔ ﻭﻳﺸﺎﻫﺪ
ﺍﻟﺮﺳﺎﻡ ﺍﻟﻌﺒﻘﺮﻱ ﺑﺎﺑﻠﻮ ﺑﻴﻜﺎﺳﻮ ﻭﻫﻮ ﻳﺮﺳﻢ ﺇﺣﺪﻯ ﻟﻮﺣﺎﺗﻪ ﻭﻳﺮﻛﺐ ﺑﺠﺎﻧﺒﺔ ﺗﻮﻣﺎﺱ
ﺳﺘﻴﺮﻧﺰ ﺇﻟﻴﻮﺕ ﻭﺍﻟﺮﺳﺎﻡ ﺍﻻﻧﺠﻠﻴﺰﻱ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ ﻓﺮﺍﻧﺴﻴﺲ ﺑﻴﻜﻮﻥ ﻭﻳﻠﺘﻘﻲ ﺳﻠﻔﺎﺩﻭﺭ ﻓﻴﻠﻴﺒﻲ
ﺩﺍﻟﻲ ﻭﻟﻮﻳﺲ ﺑﻮﻧﻮﻳﻞ ﺑﻞ ﻭﻳﻮﺣﻲ ﻟﻪ ﺑﻔﻜﺮﺓ ﻓﻴﻠﻤﻪ ﺍﻟﺨﺎﻟﺪ ' ﻛﻠﺐ ﺍﻧﺪﻟﺴﻲ ' ﺍﻟﺬﻱ
ﺣﺎﺯ ﻋﻠﻰ ﺍﻋﺠﺎﺏ ﺷﺎﺭﻟﻲ ﺷﺎﺑﻠﻴﻦ ﺛﻢ ﻳﻠﺘﻘﻲ ﺭﺍﺋﺪﺓ ﺍﻻﺯﻳﺎﺀ ﻭﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﺍﻟﻔﺎﺧﺮ ﺍﻷﻧﺴﺔ
ﻛﻮﻛﻮ ﺷﺎﻧﻴﻞ ، ﻳﺒﺪﻭ ﺑﻴﺘﺮ ﻣﻨﺘﺸﻴًﺎ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺤﺴﺐ ﻳﻮﻣًﺎ ﺃﻧﻬﺎ ﻗﺪ
ﺗﻜﻮﻥ، ﻳﻌﺮﺽ ﺭﻭﺍﻳﺘﻪ ﻋﻠﻰ " ﺟﻴﺮﺗﺮﻭﺩ ﺷﺘﺎﻳﻦ " ﻓﻲ ﺻﺎﻟﻮﻧﻬﺎ ﺍﻷﺩﺑﻲ ، ﺍﻟﺮﺍﺋﻊ ﻭﺇﻟﻰ
ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﻳﻨﺘﻈﺮﻩ ﺑﻴﺘﺮ , ﻓﺘﺘﻜﺮﺭ ﺯﻳﺎﺭﺍﺗﻪ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ
ﺍﻟﺮﺍﻗﻴﺔ ﻣﻤﺎ ﺃﺛﺎﺭ ﺷﻜﻮﻙ
ﻭﺍﻟﺪ ﺧﻄﻴﺒﺘﺔ ﺁﻟﻴﺰﺍﺑﻴﺚ ﻓﻴﺒﻌﺚ ﺃﺣﺪ ﺭﺟﺎﻟﻪ ﻟﻴﺮﺍﻗﺒﻪ ﻭﻳﻘﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺮﺍﻡ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ
ﺗﺪﻋﻰ ﻛﺎﻳﻠﻲ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﺔ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﻨﺎﻓﺲ ﻋﻠﻰ ﺣﺒﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻤﻦ ﻣﺮﺕ ﻣﻌﻨﺎ
ﺃﺳﻤﺎﺅﻫﻢ ، ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺳﺂﻣﺔ ﻻ ﺗﺨﻄﺌﻬﺎ ﻋﻴﻦ ﺗﻨﻔﺘﺢ ﻓﺠﻮﺓ ﺯﻣﻨﻴﺔ ﺃﺧﺮﻯ ﻟﺒﻴﺘﺮ
ﻭﻛﺎﻳﻠﻲ ﻟﻴﺠﺪﺍ ﻧﻔﺴﻴﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﺑﺎﺭﻳﺲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﺸﺮ ﺣﻴﺚ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻓﺮﺣﺔ
ﻛﺎﻳﻠﻲ ﻟﺘﻐﻤﺮ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻓﻬﻲ ﺗﺮﻯ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻛﺎﻥ
ﺃﺟﻤﻞ ﺑﻜﺜﻴﺮ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺭﺟﻌﻮﺍ
ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ , ﺣﻴﺚ ﺍﻟﺘﻘﻴﺎ ﺑﺄﺣﺪﻯ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺎﺕ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﺸﺮ ,
ﻓﺄﺷﺘﺮﻯ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﻬﺪﻳﺔ ﻭﻗﺮﺭﺕ ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ ﻣﻌﺔ ﻷﻧﻬﺎ ﻻﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺗﺮﻙ
ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻷﻧﻬﺎ ﻳﻐﺮﻕ ﺑﻬﺎ
ﺍﻟﺤﻨﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﺸﺮ , ﻭﻫﻨﺎ ﺣﺼﻠﺖ ﺣﻮﺍﺭﺍﺕ ﻻﻣﻨﺘﻬﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﺳﺎﺳﻬﺎ ﻃﺮﺡ
ﺭﺃﻱ ﻣﻐﺎﻳﺮ ﻟﻸﺧﺮ , ﻓﻬﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺃﻥ ﺣﺎﺿﺮﻫﺎ ﻣﻤﻞ ﺟﺪًﺍ،
ﻭﺫﻟﻚ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﺍﻟﻌﺼﺮ
ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻫﻮ ﻳﺮﻳﺪ ﺇﻥ ﻳﻮﺿﺢ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﻳﻠﻤﺢ ﻓﻴﻬﺎ ﺇﻥ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮ ﻫﻮ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﻭﻳﺤﺎﻭﻝ
ﺑﻴﺘﺮ ﺇﻗﻨﺎﻋﻬﺎ ﺑﺄﻥ ﻫﺬﺍ ﻏﻴﺮ ﺻﺤﻴﺢ ﻭﺃﻥ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻋﻴﻮﺑﻪ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﺓ ﻭﺃﻥ ﺣﺎﺿﺮﻫﺎ ﺍﻟﺬﻱ
ﻫﻮ ﺑﺎﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻣﺎﺿﻲ ﺑﻴﺘﺮ ﻛﺎﻥ ﺃﺟﻤﻞ ﺑﻜﺜﻴﺮ،ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻ ﺗﻜﻒ ﻋﻦ ﺍﻣﺘﺪﺍﺡ ﺍﻟﺤﻘﺒﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻭﺟﺪﻭﺍ
ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺼﺮﺣﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻌﻮﺩ ﻗﻂ ﻟﺒﺎﺭﻳﺲ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﺍﻟﻤﻤﻠﺔ ﺍﻟﺘﺎﻓﻬﺔ
ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻬﺎ ﻫﻮ : ﺃﻧﻪ ﻓﺮ ﻣﻦ ﺣﺎﺿﺮﻩ ﺍﻟﻤﻤﻞ ﻟﻴﺄﺗﻲ ﺇﻟﻰ ﻋﺼﺮﻫﺎ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ ﻓﻜﻴﻒ ﺗﺮﻳﺪ ﺃﻥ
ﺗﻔﺮ ﻣﻨﻪ ﺃﻭ ﺗﺼﻔﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻤﻞ ﻭﻳﺴﺘﻤﺮ ﺑﻴﺘﺮ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﺩﻟﺘﻬﺎ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻟﻬﺎ ﺇﺫﺍ ﺑﻘﻴﺖ ﻫﻨﺎ
ﺳﺘﻈﻨﻴﻦ ﺑﻌﺪ ﻓﺘﺮﺓ ﺃﻥ ﺣﻘﺒﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺃﺟﻤﻞ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻫﻲ ﺍﻟﻌﺼﺮ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ ﺇﻧﻨﺎ ﻧﺠﺪ
ﺍﻟﺤﺎﺿﺮ ﻏﻴﺮ ﻛﺎﻑٍ ﻷﻥ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻛﻠﻬﺎ ﻏﻴﺮ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﺛﻢ ﻣﻦ ﻋﺸﻘﻪ ﺍﻟﻤﻔﺮﻁ ﻟﺒﺎﺭﻳﺲ ﻗﺮﺭ
ﺑﻘﺎﺀ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻤﺎ ﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﺗﻌﺎﺭﺽ ﺧﻄﺔ ﺧﻄﻴﺒﺘﻪ ﺁﻟﻴﺰﺍﺑﻴﺚ ﻭﻭﺍﻟﺪﻳﻬﺎ , ﻭﻫﺠﺮ ﻛﺎﻳﻠﻲ
ﻟﺘﻮﻗﻬﺎ ﺍﻟﺸﺪﻳﺪ ﻟﻠﻤﺎﺿﻲ ﻭﻟﻢ ﺗﺮﺿﻰ ﺑﺎﻟﺰﻣﻦ ﺍﻟﺮﺍﻫﻦ ﻟﻜﻦ ﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺤﻆ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻇﻞ
ﻭﺣﻴﺪﺍ ﻭﺍتاة ﺍﻟﺘﻮﻕ ﻟﻤﺸﻲ ﻓﻲ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﺑﺎﺭﻳﺲ ﻟﻴﻼ ﺃﻟﺘﻘﻰ ﺑﺎﻟﻔﺘﺎﺓ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻣﻴﺸﻴﻞ
ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﻴﺪ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻷﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻓﺄﻟﻘﻰ ﺍﻟﺘﺤﻴﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭ ﻫﻲ ﺍﻳﻀﺎ ﻓﻨﺰﻝ ﺍﻟﻤﻄﺮ ﻓﺠﺄﺓ ﺍﻟﺘﻲ
ﻫﻲ ﺗﻌﺸﻖ ﺍﻷﺟﻮﺍﺀ ﺍﻟﻤﺎﻃﺮﺓ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻳﻌﺸﻘﻪ ﺃﻧﻬﺎ ﻳﺘﻼﺋﻤﺎﻥ ﻭﻗﺪ ﻋﺜﺮ ﺃﺧﻴﺮﺍ ﻋﻠﻰ ﻧﺼﻔﻪ
ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻭﺣﺒﺔ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ' ﻫﻨﺎ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺣﺒﻜﺔ ﺭﻭﺍﺋﻴﺔ ﺑﻨﻜﻬﺎﺕ ميلوﺍﺩﺭﺍﻣﻴﺔ ﻭنستالجيا
ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻭﻓﻨﺘﺎﺯﻳﺎ ﺍﻟﻤﺨﻴﻠﺔ ﻭﺃﻓﻖ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﻣﺨﻴﺎﻝ ﻭﺍﺳﻊ ﺍﺗﻨﻘﻠﺖ
ﻓﻴﻪ ﺑﺠﻨﻮﻥ ﻣﺪﻫﺶ ﻭﻛﺄﻥ ﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﻻ ﻳﻔﺘﻘﺮ ﺇﻟﻰ ﺃﺑﺴﻂ ﻗﻮﺍﻋﺪ ﺍﻟﻤﻨﻄﻖ ﺃﺧﺬﻛﻢ ﻓﻲ ﺟﻮﻟﺔ
ﻣﻤﺘﻌﺔ ﻓﻲ ﺑﺎﺭﻳﺲ ﻧﺠﻮﺏ ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻫﻲ، ﻧﺘﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻭﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ
ﺍﻟﻤﺰﺩﺣﻤﺔ، ﺍﻟﺤﺪﺍﺋﻖ ﻭﺍﻟﺘﻤﺎﺛﻴﻞ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮﺓ، ﻭﻻ ﻧﻨﺴﻰ ﺃﻥ
ﻧﻤﻨﺤﻜﻢ ﺷﻴﺌﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﻌﺔ
ﻓﻲ ﺭﺅﻳﺔ ﺑﺎﺭﻳﺲ ﻭﻫﻲ ﺗﻐﺘﺴﻞ ﺑﺎﻟﻤﻄﺮ ﺇﺫ ﻫﻲ ﺃﺟﻤﻞ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﻤﻄﺮ ﺭﺑﻤﺎ ﻻ ﻧﺒﺎﻟﻎ ﻟﻮ
ﻗﻠﻨﺎ ﺃﻧﻬﺎ ﺩﺍﻓﺌﺔ ﺑﺄﻟﻮﺍﻥ ﺣﻤﻴﻤﻴﺔ ﺗﺒﺪﻭ ﻭﻛﺄﻧﻬﺎ ﻟﻮﺣﺔ ﻓﻲ ﻣﺘﺤﻒ ﻣﺎ


ﺃﺧﻴﺮﺍ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ


ﺃﻛﻠﺖ ﻣﻦ ﻗﻠﺒﻲ ﻣﺎ ﺃﻛﻠﺖ ﻭﺣُﻖ ﻟﻬﺎ ﺫﻟﻚ


ولكم تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Akatsuki
مصمم المنتدى
مصمم المنتدى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 55
النقود : 175
المحبة : 4
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: رواية كنت في باريس   الأحد سبتمبر 17, 2017 4:34 pm


شكرا جزيلا لك على الموضوع الجميل

بانتظار كل جديد منكـ

في أمان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زهرة الامل
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى
عدد المساهمات : 90
النقود : 176
المحبة : 5
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: رد: رواية كنت في باريس   الثلاثاء أكتوبر 03, 2017 1:34 am


بارك الله فيكم 
ننتظر منكم الكثير 
من خلال ابداعاتكم المميزة 
وكل التوفيق لكم 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
AmEeR AlSaAiDI
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 185
النقود : 440
المحبة : 5

مُساهمةموضوع: رد: رواية كنت في باريس   الأحد أكتوبر 22, 2017 2:59 pm


جزاك الله كل خير
شكرا لك على الموضوع الرائع
تحياتى لك
امير الصعيدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
1SCO
عضو فعال
عضو فعال
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 67
النقود : 202
المحبة : 5

مُساهمةموضوع: رد: رواية كنت في باريس   الأحد أكتوبر 22, 2017 3:22 pm


لا جديد سوى رائحة التميز
تثور من هنا ومن خلال هذا الطرح
الجميل والمتميز ورقي الذائقه
في استقطاب ما هو جميل ومتميز
تحياتى لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رواية كنت في باريس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجتـمع الإبـدآع :: المنتديات العامة :: قسم القصص والروايات-
انتقل الى: